ثرثرة صباحيه

مدونات جديدة
تعرفت هذه الفترة على مدونات جديدة ” بعضها يستحق المتابعة وبعضها امممم نص نص ”
لا أدري اشعر بالتوتر والغربة كلما فكرت في إدراج تعليق في مساحه إليكترونيه لم اعلق فيها من قبل
في البداية اعتقدت ان ذلك يرجع لكوني جديدة في عالم التدوين
” ولكن الآن ” وبعد تجربه أجدني مازلت “اخجل” , “اقلق”
وربما أخاف كلما اقتحمت عالم غير عالمي ..
قد يكون ذلك مجرد إحساس ساذج ولكنني بالفعل اشعر بان هناك شخص ما
سيخرج رأسه من شاشة جهازي ليصرخ في وجهي ” أتخيل ذلك ”
صحيح انا كثيرة الثرثرة مع نفسي … ولكنني ارتبك قليلا مع الغير
أفكر بالكتابة عن رحلتي بين المدونات ” أحب ذلك ”
أتخيل بأنني أتنقل من بلد لبلد
والى أن افعل ذلك ادعوكم لزيارة مدونه صديقتي ” العنود ”
عداد للزوار …
لا ادري لماذا تراودي هذه الأيام فكرة وضع عداد لزوار كوكب زمرده
مع انها فكره لم أتشجع لها ولم أحبها في يوم من الأيام
ولكن ربما هو الفضول … أو لا ادري ماهو بالضبط
” ولكنني أفكر في ذلك”
السوق …
أخيرا وبعد مدة طويلة من الزمان ها أنا ذا اذهب للسوق
لا أدري لماذا مع كل زيارة لي للسوق اشعر بأنني من ” أهل الكهف ” مثلما يقال
وكأنني غبت عن العالم قرن او أكثر … تتغير طبيعة الناس والشوارع وكل شي …
صدمتني الأسعار
صدمتني قصات الشعر الجديدة للشباب
صدمتني نوعيه “البراقع الجديدة” وكيفية وضعها “على طرف الأنف ”
تعطيني إحساس دائما بأنها ستقع ليبرز انف مدبب طويل
” كأنف شرشبيل”
كأنثى استنكر ذلك “ولا ادري لماذا يوضع بتلك الطريقة ”
هل يقصد ذلك لتظهر رسمه الماكياج تحت العين؟؟ أما هل يقصد بذلك إثبات من صاحبه أطول انف؟؟
مع اني لم اسمع أننا نقيم أي مسابقه لجمال الأنوف ” وأي جمال ” بالكاد منعت نفسي من الضحك
ولا افهم بأي مقياس يعتبر ذلك من “الجمال”
غير هذا هناك أصناف من البشر ضايقوني جدا ولا ارغب بالكتابة عنهم ” يكفي نميمة”
ورغم كل شي أنا أنثى وأحب السوق ” أحبه فعلا ”
وأخيرا …..
مرت الأيام وفي كل يوم أقرر بأنني سأكتب ولكنني لا افعل
هناك عدد من المواضيع تتزاحم في راسي ولكن ليس الآن
” اشعر بأنني مشتته , واعتقد بان هذا يظهر بوضوح هنا”

إقرأ الموضوع كاملاً ثرثرة صباحيه

0 التعليقات:

المتابعون