موسوعة الاختراعات
بها بنك معلومات رهيب به كل ما تود معرفته بالصوت والصورة والفيديو
عن
النقل والمواصلات
الاسلحة
الاتصالات
الفضاء
العلوم والطب
الصناعات والالات
الطاقة
الالات البخارية
الالعاب والرياضه
الجسور والانفاق والعمران
التصوير والسينما
المعلوماتيه والكمبيوتر
والمزيد ....







ملف ISO قمت بتجزئته إلى 12 جزء حجم الجزء 50 ميجا ما عدا الاخير 14.1 ميجا

http://rapidshare.com/files/164558363/INVENT.part01.rar
http://rapidshare.com/files/164563111/INVENT.part02.rar
http://rapidshare.com/files/164566696/INVENT.part03.rar
http://rapidshare.com/files/164570332/INVENT.part04.rar
http://rapidshare.com/files/164583443/INVENT.part05.rar
http://rapidshare.com/files/164588747/INVENT.part06.rar
http://rapidshare.com/files/164600674/INVENT.part07.rar
http://rapidshare.com/files/164609000/INVENT.part08.rar
http://rapidshare.com/files/164613399/INVENT.part09.rar
http://rapidshare.com/files/164619572/INVENT.part10.rar
http://rapidshare.com/files/164624401/INVENT.part11.rar
http://rapidshare.com/files/164626559/INVENT.part12.rar

موسوعة رائعة وتستحق التحميل
دمتم بود
المصدر بوابه الثانويه العامه
تابع قراءة باقي الموضوع

يقول الكتاب المقدس بأن الله قد نقش الوصايا العشر على لوحين حجريين وأعطاهما للنبي موسى (عليه السلام) ولحماية اللوحين والسماح بحملهما ، تم صنع وزخرفة صندوق مصنوع من خشب السنطِ بزخارف ذهبية رائعة وكان يبلغ طوله حوالي ثلاثة أقدام ونصف ويزيد عرضه قليلاً على قدمين ، و له قطبين معلقان من خلال حلقتين من الذهب على جانبيه. و نقش لإثنين من الملائكة الكروبيون (حملة العرش) فوق قمته ، أما غطاء الصندوق فكان يسمى “غطاء التكفير” أو “مقعد الرحمة”. وقد رافق الصندوق موسى (عليه السلام) وبني إسرائيل في سعيهم لأرض الميعاد وكان يجلب لهم النصر أينما ذهبوا. وعندما أسسوا القدس في النهاية ، بنى الملك سليمان قدس الأقداس أو الهيكل الأول وحفظ فيه الصندوق. ويسمى هذا الصندوق المقدس ﺑ”تابوت العهد” Ark of the Covenant .

لم يحدث أن حظي أثر تاريخي بذلك القدر من نظريات المؤامرة وأساطير الكنوز كالذي حظي به ذلك الصندوق العظيم، وتقول بعض الأساطير أن تابوت العهد هذا قد دُمر أو استولت عليه القوات المصرية الغازية في حوالي عام 925 ق.م ، والبعض الآخر يقول بأن البابليين سرقوه في عام 586 ق.م. وربما قامت إحدى الجماعات اليهودية التي كتبت مخطوطات البحر الميت بدفن تابوت العهد في الصحراء الأردنية قبل أن يهربوا منها. وبالمثل قيل بأن مجموعة مسيحية مبكرة تسمى كاثرس ربما أخفت تابوت العهد في كنيسة قديمة في رين لو شاتو بفرنسا قبل أن يتم القضاء عليهم من قبل الكنيسة الكاثوليكية ، وحتى الملك آرثر نال قسطاً في قصة تابوت العهد ، وفي حين يدعي كثير من الباحثين بأن فرسان الهيكل أخذوا تابوت العهد من الأراضي المقدسة وقيل بأنهم ربما أخفوه في منجم بجزيرة أوك آيلاند أو حتى في الكنيسة الاسكتلندية في روسلين تشير بعض نظريات المؤامرة إلى أن الماسونيون (أحفاد فرسان الهيكل) يمتلكون تابوت العهد وهي تحت سيطرتهم الآن.

تابوت العهد في القرآن الكريم

ورد ذكر تابوت العهد في القرآن الكريم وتحديداً في سورة البقرة الآية رقم 248 :”وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين “.

- الملك المقصود في هذه الآية هو الملك طالوت وكانت العلامة الدالة على ملكه هي أن يعيد تابوت العهد لبني إسرائيل ، ونستدل من ذلك أن التابوت كان غائباً أومفقوداً، وتدل الآية الكريمة أيضاً على أحتواء التابوت لآثار تركهاآل موسى وآل هارون وهي آثار عظيمة نظراً لأنها محمولة من قبل الملائكة كما جاء في الآية ، ولكن جاء الملك طالوت ليعيده من من ؟ ، بالطبع ليعيده من يد الأعداء ، إذ كان التابوت رمز قوتهم وإعتزازهم ووحدتهم لما يضمه من آثار مقدسة توحد إيمانهم وتؤلف صفوفهم ، وهذا واضح من الآية : “أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم” ، ومن الطبيعي أن يدرك العدو أهمية ذلك التابوت فيقوم بانتزاعه منهم ليدمر روحهم المعنوية وهذا ما حصل.

- أما عن الآثار الموجودة داخل التابوت فيرجح أنها تشمل عصا موسى ،وذلك أمر معقول لأنها أداة من أدوات معجزة موسى عليه السلام. ألم تكن هي المعجزة التي انقلبت حية تسعى وابتلعت بسرعة ما صنعه السحرة ؟ ، كقوله تعالى : “وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا” ، آية 69 – سورة طه، إن مثل هذه الأداة المعجزة لا يمكن أن يهملها موسى، أو يهملها المؤمنون به بعد ما حدث منها. وفي سورة طه – الآية 17، 18 يقول الله تعالى:” وما تلك بيمينك يا موسى * قال هي عصاي أتوكأ عليها ” وذلك يشير إلى أهميتها.

نظريات حول مكان تابوت العهد
في الواقع توجد هناك العديد من النظريات والقصص الغامضة التي تناولت تابوت العهد. ولكن سنسلط الضوء على أكثر النظريات قبولاً:

1- القدس القديمة – فلسطين

لين ريتماير هو عالم آثار قام بإجراء اختبارات على جبل الهيكل في القدس ويُعتقد بأنه قد عثر على الموقع الحقيقي للمعبد الأول ويدعي لين ريتماير أنه اكتشف قطعة من صخور الأساس التي تطابق أبعاد تابوت العهد تماماً ومن هذه النقطة يعتقد أن ربما كان تابوت العهد مدفوناً على عمق كبير داخل جبل الهيكل ، ولكن يبدو من المستحيل القيام بأعمال الحفر في المنطقة خاصة أنها لا تزال موقع لاضطرابات سياسية عنيفة .

- ولا يخفى علينا هنا محاولات الإسرائيليين المستمرة في التنقيب في أساسات المسجد الأقصى بهدف إيجاد تابوت العهد أو نقول بـ “حجة” إيجاده لهدم المسجد الأقصى نفسه وإعادة بناء هيكل سليمان مكانه الذي يزعم اليهود أنه كان في نفس مكان المسجد الأقصى. ويعتقد أيضاً عدد آخر من من الخبراء أن تابوت العهد لا يزال موجوداً في الأرض المقدسة ، حتى أن هناك رجل أمريكي يُدعى رون واي زعم أنه عثر على الصندوق المقدس في مقبرة في حديقة جاردن تومبت في شمال مدينة القدس القديمة.

2- أكسوم – أثيوبيا (الحبشة)

كنيسة تابوت العهد - أكسوم - أثيوبيا
لعل أكثر النظريات شهرة والتي تقول بأن تابوت العهد هو حقيقة هي تلك النظرية التي أتت من غرب أفريقيا. حيث أن هناك أسطورة في أثيوبيا تزعم بأن ملكة سبأ قد حملت من الملك سليمان ثم ولدت الطفل المعروف باسم مينيليك والذي يعني (ابن الحكيم) ، وعندما أصبح في اﻠ(20) من عمره سافر إلى القدس للدراسة في محكمة والده. وفي غضون عام أصبح كهنة سليمان غيورين من ابن الملك وقالوا بأنه يجب عليه أن يعود إلى سبأ ، وقد قبل الملك سليمان بهذا الأمر إلا أنه قال بأنه ينبغي على جميع الأبناء البكر للشيوخ الآخرين أن يصطحبوا مينيليك ، وكان أحدهم يدعى آزاريوس وهو ابن رئيس الكهنة المدعو زادوق.

- وكان آزاريوس هو من قام بسرقة تابوت العهد وذهب به إلى أفريقيا. وقد قرر مينيليك أن نجاحهما يجب أن يكون بالإرادة الإلهية ثم أسس (القدس الثانية) في (أكسوم) بأثيوبيا. ويقال اليوم بأن كنيسة سانت ماري الصهيونية القديمة تأوي تابوت العهد فنشأ تقليد للإحتفال في شهر يناير من كل عام بمهرجان يعرف باسم (تيمكات). وفي السنوات الأخيرة ونظراً لعدم الاستقرار في البلاد ، أخفي تابوت العهد بعيداً عن الأنظار تحت رعاية حارس نذور وهو الرجل الوحيد الذي سُمح له بمعرفة الطبيعة الحقيقية للصندوق. وبالتأكيد هناك الكثير مما يدعم هذه النظرية – على سبيل المثال – يعتبر الأثيوبيين هم أحد السلالات القليلة التي تمارس الطقوس المسيحية في أفريقيا ، وقد قضى الدستور الوطني هناك بأن الإمبراطور الأثيوبي هو أحد الأحفاد المباشرين للملك سليمان. كما أن الأثيوبيون واثقون من دورهم في تراث تابوت العهد ،الصورة تبين كنيسة تابوت العهد في أسكون – أثيوبيا.
- نظراً لوجود الكثير من الأساطير التي تتنافس للكشف عن المثوى الأخير لتابوت العهد ، فإنه من المستحيل اتخاذ قرار بشأن إحداها. وتعتقد العديد من الجماعات الدينية بأن مكان تواجده سيعرف عندما يحين الوقت. أما بعض المسلمين فيعتقدون بأنه لم يعد لتابوت العهد وجود على الأرض بعد أن رفعته الملائكة إلى السماء والله أعلم.

تابوت العهد والإشعاعات الذرية

غلاف كتاب علامات الآلهة للمؤلف إيريخ فون دانيكن ، يتحدث عن آلة تصدر آثار إشعاعية في تابوت العهد
يقول العلامة السويسري (ايريخ فون دينيكن) Erich von Daniken في كتابه “علامات الآلهة” Signs Of Gods انه قد استرعي اهتمامه ما قرأه عن تابوت بني إسرائيل , فقد قرأ في كتبهم القديمة بأنهم كانوا حريصين على حمل هذا التابوت معهم في كل معركة يخوضونها في حروبهم , وأنهم كانوا ينتصرون (كما يقولون) على أعدائهم طالما كان التابوت معهم في المعركة وبأنهم كانوا ينهزمون إذا لم يكن معهم , وقرأ كذلك بأنهم كانوا يحفظون التابوت في هيكل خاص بنوه لهذا الغرض فوق تلة في مكان بعيد عن الناس وبأن هذا الهيكل كان خاضعاً للحراسة المشددة ليلاً نهاراً وكان دخول الهيكل اأو الإقتراب من التابوت يقتصر على الكهنة المكلفين بذلك وقد استرعى انتباهه الشديد ما قرأه بأن كل من اقترب من التابوت بدون اتخاذ احتياطات معينة (كانت توصف آنذاك بالطقوس) فانه يتعرض لأمراض غريبة وخطيرة ويكون الموت المحتم من نصيبه بعد أيام قليلة !

- يرى (ايريخ فون دينيكن) بأن وصف هذا المرض ينطبق تماماً على ما يحصل للإنسان عند التعرض للإشعاعات الذرية الخطيرة والمميتة كما حدث لضحايا القنبلتين النوويتين اللتان ألقت بهما الولايات المتحدة الأمريكية على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين خلال الحرب العالمية الثانية ، كما لفت انتباهه كذلك وصف “الطقوس” التي كان الكهنة يتبعونها عند اقترابهم من التابوت حيث يعتقد (ايريخ فون دينيكن) أنها لم تكن سوى احتياطات للوقاية من خطر الإشعاعات النووية.

فكان واضحاً لـ (ايريخ فون دينيكن) أن ما بداخل التابوت هو مصدر لإشعاعات خطيرة ومميتة فما هو هذا المصدر ومن أين جاء؟ أخذ المفكر السويسري على عاتقه محاولة حل هذا اللغز ولكنه كما يقول واجهته صعوبات جمة عند دراسته للموضوع فالكنيسة الكاثوليكية دأبت منذ القدم وحتى الوقت الحاضر (بحسب ما يقول) على طمس وإخفاء بل والتخلص من كل ما لا يتوافق مع رواياتها الرسمية للأحداث فكان يبحث عن الكتب والمخطوطات في الأماكن التي لم تصل إليها يد الكنيسة الكاثوليكية مما اضطره لإتباع أسلوب المحققين في البحث الجنائي عند تحقيقهم في جريمة ما وبحثهم ودراستهم للأدلة التي يعثرون عليها واستخلاص النتائج منها , وبدون الخوض في هذه الأدلة والتفاصيل التي ذكرها في كتابه عن هذا الموضوع فقد توصل إلى ما يلي :

“لقد كانت العلوم في الزمن القديم متقدمة جداً أكثر بكثير من تقدمها في زمننا هذا, وقد اندثرت هذه العلوم والحضارة التي أنجزتها بسب كارثة حلت بالأرض في الزمن القديم (طبعاً كلام يحتاج إلى دليل كاف !), وقد بقي بعض أثار هذه الحضارة بعد هذه الكارثة ومنها بعض العلماء القليلين وبعض الآلات التي ذكرت في الكتب القديمة , وما كان بداخل هذا التابوت فهي آلة تستخدم النظائر المشعة لإنتاج المن والسلوى من الهواء , وهى الآلة التي كان يحملها اليهود معهم في ما يشبه التابوت في تيههم الذي دام أربعون عاماً في الصحراء والتي لولا لطف الله وهذه الآلة لماتوا جوعاً وعطشاً في تلك الصحراء القاحلة وقد بقيت هذه الآلة يحتفظ بها بنوا إسرائيل في ما يشبه التابوت ( ليستطيعوا حملها معهم في حروبهم بسهولة ) ويحرصون عليها ويتبركون بها ويبنون لها الهيكل للحفاظ عليها ولمنع الناس من الاقتراب منها والتعرض لإشعاعاتها “.

- وأكيد فان من صنع تلك الآلة قد صنعها من المتانة بحيث تعيش للآلاف السنين فالنظائر المشعة تبقى تشع لآلاف السنين فأين هي هذه الآلة ألان ؟ ، يمضي (ايريخ فون دينيكن) في تنقيبه عن مصير هذا التابوت فيقول بأن بعد أن ذهبت الملكة بلقيس لزيارة الملك سليمان (عليه السلام) تزوجها وبقيت عنده فترة ثم رجعت إلى مملكتها في الحبشة واليمن وقد رزقت منه بابن ثم إنها وبعد أن كبر ابنها وأصبح يافعا بعثت به إلى فلسطين لزيارة والده وليخبره عن رغبة أمه في الحصول على ذلك التابوت فأجابه أبوه بأن ليس لديه مانع في ذلك ولكنه في نفس الوقت ليس في استطاعته تلبية هذه الرغبة علناً لان بنوا إسرائيل لن يقبلوا أبداً بفكرة التخلي عن التابوت وسيقتلون كل من يحاول الاستيلاء عليه مهما كان شأنه حتى لو كان ابن الملك نفسه ولكن في استطاعة الابن تدبير خطة لأخذ التابوت على مسؤوليته وسيدعي الملك بعدم علمه ومعرفته بما يخطط له الابن وهنا نصل إلى معلومة أخرى مهمة وهي أن الملك قال لابنه أنه في حالة نجح الابن في الاستيلاء على التابوت فان حراس التابوت سوف يلاحقونه وقد يعترضون طريقه ولذلك فقد قدم لابنه ” مركبة طائرة ” من المراكب القليلة التي مازالت متبقية ليستعملها في نقل التابوت إلى الحبشة وحتى لا يستطيع الحراس اللحاق به , وكان الأمر كذلك فقام الابن بتكليف أحد النجارين بصنع تابوت مطابق للتابوت المطلوب ثم اختار إحدى الليالي التي كان اليهود يحتفلون فيها بإحدى أعيادهم وتسلل مع رفاقه في غفلة من الحراس السكارى واخذ التابوت وفر به على متن المركبة الطائرة إلى الحبشة بعد أن وضع التابوت الأخر مكانه حتى لا ينكشف الأمر بسرعة ، ولكن يقول الكاتب :”هناك الآن من الأجهزة العلمية ما يمكن بواسطتها البحث عنه وتتبع الإشعاعات الصادرة عنه , هذا إذا سلم من أيدي الكنيسة الكاثوليكية في فترة إحتلال ايطاليا للحبشة في القرن الماضي , وحتى لو استطاعت الكنيسة العثور عليه فسيكون من الصعب جداً التخلص من تلك الآلة التي صنعت لتدوم آلاف السنين وقد تكون الآلة الآن في احد أقبية الفاتيكان بروما وفي جميع الحالات ففي استطاعة الأمم المتحدة بدعم من الدول الكبرى أن تقوم بعملية البحث عن تلك الآلة لو أرادت ذلك فهي أكيد مازالت موجودة في مكان ما إما في احد كهوف الحبشة أو في حوزة الفاتيكان”.

المصادر
- Top 100 World Mysteries
- Signs of Gods – Erich von Daniken
- Wikiepedia
- Boing Boing
- http://www.wnd.com/?pageId=63998
- نور الله
-

تابع قراءة باقي الموضوع

“رأيت طريق سريع ذا اتجاهين …الى الان يبدو كل شئ منطقى… بغض النظر عن حقيقة أن السيارت المسرعة على الطريق كانت بلا سائقين؟؟!!”

“كانت امرأة بالغة الوزن و الضخامة و كان لديها لحية نامية حقيقية…..”

“كنت ممسكا بكوب كبير من الحليب و به رأس……”

كانت تلك مجموعة من الاحلام الغريبة التى رأها أشخاص أثناء نومهم …قد تبدو هذه الاحلام غير منطقية و ليست لها أدنى أهمية . لن نجد أحد لم ينبهر بعالم الاحلام العجيب و لكننا لم نشغل بالنا قط بمعنى ما نرى فى أحلامنا، من ناحية أخرى ينظر العلماء الى الاحلام بمنظور أخر، اذ يعتقدون أن أحلامنا لها أسباب…و لها هدف فى حياتنا….و يسعون الى سبر أغوار هذا العالم الغريب و يطرحون أسئلة عدة…

“لماذا نحلم؟”

“هل أحلامنا هذه لها معنى حقا؟”

“كيف يمكن أن تكون تلك الاحلام مفيدة لنا”؟

قبل 55 سنة من الان بدأ علماء الاعصاب بدراسة مخ الشخص الحالم،قام العالم “ناثانيل كلايتمن” بإجراء تجاربه على أشخاص نائمين حيث قام بملاحظة الموجات الدماغية التى يصدرها المخ أثناء النوم، فوجد أن موجات الدماغ حين اذ تكون هادئة و ارتفاع الموجة كبير لكن المفاجأة أن حالة المخ هذه تتبدل فى لحظة واحدة لتصبح الموجات الدماغية سريعة و ارتفاع الموجة صغير و فى هذه الحالة الدماغية يبدو الشخص و كأنه مستيقظ برغم من أنه يغط فى نوم عميق!! و من ذلك استنتج ناثانيل أن المخ يتبدل حاله و كأنه يخوض مراحل مختلفة أثناء النوم عرفت فيما بعد بإسم “مراحل النوم Sleeping Stages”. كما لاحظ كلايتمن أن عين الشخص النائم تطرف و تتحرك أسفل الجفن حركة سريعة و من هنا أطلق عليه “نوم حركة العين السريعة Rabid Eye Motion Sleep ” أو “نوم الريم REM Sleep” .

مراحل النوم المختلفة

أكد كلايتمن انه عند ايقاظ الشخص النائم اثناء مرحلة” الريم” فسوف يخبرك أنه كان يحلم لتوه حين قمت أنت بإيقاظه. الامر المثير للدهشة أيضا أنه بينما يكون مخك و عينك فى حالة كبيرة من النشاط و الحيوية أثناء مرحلة “الريم” ،فى المقابل يدخل جسدك فى حالة عميقة من الاسترخاء و الهدوء و يصل معدل انقباض عضلاتك الى الصفر أى أنك تصبح مشلول فعليا!!

ماذا تفعل اثناء حلمك؟

بذلك يكون كلايتمن قد كشف أسرار خطيرة عن عالم الاحلام الا ان أبحاث العلماء لم تتوقف عند هذا الحد لأن كلايتمن لم يجيب عن سؤال غاية فى الاهمية ما الذى يواجهه الحالم أثناء نومه؟ ما هى الانشطة التى يقوم بها اثناء الحلم؟ لذا من أجل الاجابة عن هذا التساؤل أجرى العلماء تجاربهم على حيوانات مثل القطط و الكلاب ،فقاموا باجراء عملية جراحية على دماغ قطة و أزالوا الجزء المسئول عن شل حركة الجسم أثناء النوم و من ثم وضعوا هذه القطة تحت الملاحظة اثناء نومها. ما أن دخلت القطة الى مرحلة “الريم” حتى بدأت فى الحركة و مطاردة فرائس غير موجودة و قامت بالجرى هنا و هناك أى أنها كانت تقوم بأنشطة عادية كالتى تقوم بها أثناء يقظتها بإستثناء انها فى هذه الحالة نائمة و تحلم.

القطة النائمة تحت الملاحظة

و من ذلك استنتج العلماء ان الحالم يقوم بأنشطة عادية كالتى يقوم بها فى يقظته و لكن بما أن تجربة كهذه لم تكن محل تطبيق فى حالة البشر فلجأ العلماء الى استغلال مرض عصبى معروف بإسم” داء نوم حركة العين السريعة” أو “إضطراب نوم الريم REM Sleep Disorder”، المصابين بهذا المرض يكونون نشيطين للغاية اثناء نومهم فى مرحلة الريم يقومون بالرفس و التلويح و اللكم و الضرب، كل هذا و هم غارقين تماما فى النوم غير مدركين لأفعالهم ،الا ان أفعالهم هذه هى الدليل على ما يحلمون به و ما يمرون به اثناء نومهم و هو كذلك انعكاسا لما يواجهون فى حياتهم اليومية و الانشطة التى قد يقومون بها فى الاغلب.

إضطراب نوم الريم

إضطراب “نوم الريم” يحدث كنتيجة لتلف جزء فى جزع المخ ،هذا الجزء هو المسئول عن شل حركة الجسم اثناء مرحلة الريم.مع مرور الوقت يصبح هذا المرض خطرا اذ تزداد اعراضه حده و قد يؤذى المريض نفسه و من حوله بالاضافة الى ان أعراضه هذه ما هى الا بوادر الاصابة بداء”باركينسون”.

أحلامك و حالتك النفسية

لمزيد من التقصى عن عالم الاحلام كان لابد من معرفة كيف يكون تأثيرها على الحالة النفسية و العقلية للشخص الحالم . المعروف ان الشخص النائم يتنقل بين مراحل النوم المختلفة اذ كل مرحلة تستغرق نحو 90 دقيقة،يبدأها النائم بمرحلتين من النوم العميق و من ثم الانتقال على مرحلة “نوم الريم REM Sleep” ثم يتحول الى مرحلة “نوم اللاريم Non REM Sleep” و يظل يتنقل بين هاتين المرحلتين-الريم و اللاريم- طوال فترة نومه.لطالما أعتقد العلماء أن مرحلة “نوم اللاريم” هذه ،مرحلة ليست ذات أهمية للنائم كما أنه لا يمر خلالها بأى أحلام. وجدت الدراسات الحديثة أن مرحلة “نوم اللاريم” ليست كما كان يعتقد عنها سابقا و أن الريم و اللاريم عالمين مختلفين تماما.

عوالم نوم الريم و اللاريم
على ضوء هذه النتائج تقوم الباحثة الطبيبة “ايريكا هاريس” تحت اشراف البروفيسور” باتريك ماكنيمارا”، بإجراء تجاربها على شخص نائم حيث تسجل موجاته الدماغية لتحديد مراحل نومه المختلفة، فتقوم بايقاظه خلال مراحلتى الريم و اللاريم من أجل ملاحظة أنفعالاته و حالته النفسية و العقلية بعد كل مرحلة،و ذلك عن طريق استبيان يحتوى على كلمات غير مكتملة و على الشخص محل التجربة أن يقوم باكمال فراغ كل كلمة حسب منظوره و حالته النفسية الحالية.جاءت نتائج هذا الاستبيان مذهلة، حينما استيقظ الشخص من مرحلة نوم اللاريم ،قام بتكوين كلمات ايجابية تدل على حالة نفسية مستقرة و مشاعر ايجابية بينما فى مرحلة نوم الريم قام الشخص بتكوين بعض الكلمات السلبية مما يدل على أنه خلال فترة نوم الريم يمر النائم فى حلمه بمشاعر سلبية .

الشخص النائم تحت التجربة
الموجات الدماغية للشخص النائم

يرجع بروفيسور ماكنيمارا هذه المشاعر الى ان المنطقة الدماغية المسئولة عن المشاعر السلبية كالخوف و القلق تكون نشطة فى المخ اثناء مرحلة نوم الريم . يعتقد الاطباء أن حالات الاكتئاب لدى بعض الاشخاص تكون نتيجة أنهم اثناء نومهم يدخلون مباشرة فى مرحلة نوم الريم و يبقون فيها لفترات طويلة مما يشحنهم بمزيد من المخاوف و القلق و المشاعر السلبية فتزيد حالتهم سوءا و اكتئابا ،على عكس الاشخاص الطبيعين الذين يدخلوا فى مرحلة ريم و يتحولون بين الريم و اللاريم لفترات متوازنة دون الاضرار بحالتهم النفسية.

حياة بدون أحلام

لمعرفة تأثير احلامنا على حياتنا أثناء اليقظة، فلابد أولا من معرفة شكل حياة أولئك الذين لا يحلمون!! قد يعتقد البعض انهم لا يحلمون على الاطلاق و يكادوا يقسموا لك أنهم لا يروا أحلام أثناء نومهم و لكن الحقيقة فى واقع الامر أنك تحلم بالفعل و لكنك لا تتذكر أبدا. هيذر جونز ليست من أولئك الذين يقسمون باطلا أنهم لا يروا أحلام أثناء نومهم و ذلك لأنها لا تحلم فعلا!! تعرضت هيذر إلى جلطة فى المخ ، و فى الايام التى تلت اصابتها أقرت جونز انها لم تكن ترى أحلاما على الاطلاق. الجلطة التى تعرضت لها جونز أثرت على جزء فى المخ معروف بإسم “الفص الجدارى” و يعتقد الباحثين أن هذا الجزء من المخ هو المسئول عن صنع أحلامنا.

أثرت هذه الحالة على جونز بالسلب لأنها لم تعد تنعم بفترات متواصلة من النوم كما أعتادت فى السابق و عندما تستيقظ من نومها تشعر بالتعب و الارهاق و عدم نومها لفترة كافية. دكتور”مارك سولمز” المسئول عن حالة هيذر جونز و غيرها من هؤلاء الذين لا يحلمون ،يعتقد أن هناك علاقة وثيقة بين حالة النوم و عدم الحلم. يقول سولمز أن المريض الذى لا يحلم يدخل مباشرة فى النوم دون أى مشكلة و لكنه لا يلبث أن ينام حتى يستيقظ مجددا أثناء النوم ثم يعود لينام مرة أخرى و هكذا دواليك، فقط يحصل على النوم لفترات متقطعة.يعتقد دكتور سولمز أن المريض يستيقظ غالبا فى فترة نوم الريم وقتما يفترض له أن يرى أحلاما. لذلك قد تمثل الاحلام سبب قوى لنا حتى نظل نائمين و نتمتع بفترات نوم هادئة بدون استيقاظ. بعد فترة من العلاج ،عادت هيذر ترى أحلاما أثناء نومها و عادت لتحظى بنوم هادئ مرة أخرى.

يحاول دكتور سولمز من خلال أبحاثه أن يجيب عن سؤال”لماذا نحلم؟”، فيجيب بأن المراكز الحثية فى المخ تكون نشطة جدا أثناء الحلم، فمن خلال أحلامنا نحن فى عملية بحث دائم عن شئ ما فربما هذا البحث يمثل فى عالمنا الواقعى ،البحث عن اجابات، فأغلب أوقاتنا يشغل بالنا شئ ما أو مشكلة ما نبحث لها عن حل و هذا هو ما يتمثل فى عملية البحث أثناء الحلم.

تابع قراءة باقي الموضوع

سيجمند فرويد

ما هو معنى الاحلام؟

بينما يحاول العلم ان يكشف عن اذا ما كان هناك معنى للاحلام، الا ان اجابة هذا السؤال بديهية لدى بعض الثقافات و القبائل حيث أن الحلم بالنسبة لهم هى الدواء الروحى الذين يتشاركون تفاصيله سويا و لديهم دوما التفسير المنطقى لأحداث أى حلم.على الجانب الاخر هل يستطيع العلم أن يعرف معانى الاحلام؟ . سيجمند فرويد و علماء القرن العشرين لطالما أعتقدوا أن الاحلام هى مجموعة من الرموز التى يخلقها العقل الغير واعى و يبرزها من خلال الاحلام و ما علينا سوى أن نقوم بفك هذه الرموز حتى نستطيع فهم المعنى الذى ينطوى عليه الحلم.

سيجمند فرويد

لذلك كان لابد من استغلال قوة التحليل الرياضى من أجل فك رموز الاحلام ،هذا هو ما يحاول العالم” أنتونيو زيدرا” أن يصله له. يمتلك ذيدرا قاعدة بيانات كاملة تضم ألاف من الاحلام و قد حول احداث كل حلم الى مجموعة من الارقام. يعتقد زيدرا أن محتوى الحلم يعطينا دلالات على الكيفية التى يعمل بها المخ و يحلل الاشياء حيث أنه قام بعملية ترميز للشخصيات و المشاعر و التفاصيل و أعطى كل منها قيمة رقمية، و من خلال هذه الارقام يستطيع القول أنها تتخذ نمطا معين و بذلك يستطيع أن يعطى شكل عاما لعالم الاحلام لشخص معين .بالتحليل الرياضى لقاعدة بيانات الاحلام لدى زيدرا،وجد أنه نحو ثلاث ارباع احلامنا تكون سلبية.فى النهاية يعتقد زيدرا أن أحلامنا ما هى الا انعكاسات لما لدينا من اهتمامات فى حياتنا الواعية.

أحلام غيرت العالم

سوف تندهش اذا علمت ان الاحلام كانت هى السبب الرئيسى فى حصول اثنين من الحالمين على جائزتى نوبل، و اكتشاف البعض الاخر لعقارين دوائيين رئيسيين كما كانت الاحلام هى الدافع وراء العديد من الاحداث السياسية الهامة بالاضافة الى مجموعة كبيرة من الروايات و الافلام السينمائية الشهيرة. بحثت الدكتورة”ديردرا باريت” الكيفية التى تساعدنا بها الاحلام لحل المشكلات المختلفة فوجدت ان الاحلام هى الفرصة الانسب لايجاد الحلول المناسبة لتلك المشكلات اذ انها تمكننا من رؤية الامور بشكل أوضح أثناء الحلم كذلك تساعدنا فى أن نفكر خارج الصندوق.يقال ان الجدول الدورى للعناصر الكيميائية قد جاء الى العالم الروسى” ديمترى مندليف” فى أحد أحلامه.

فى سنة 1884 كان المخترع الامريكى “ألياس هاو” عاكفا على اختراع أول ماكينة خياطة، و فى أحد أحلامه رأى انه يهاجم من قبل مجموعة من الاشخاص يحملون فى أيديهم رماح موجهه نحوه مباشرة ، انتفض هيو من نومه مرتعدا ملتاعا مما رأه فى الحلم و ما لبث ان هدأ شعور الخوف الذى سيطر عليه، أخذ يتذكر تفاصيل الحلم ،و كيف أن مقدمة رؤوس الرماح التى كان يهاجم بها كانت تحتوى على فتحة فى رأس كل منها ، و من هنا أدرك هاو أن ابره ماكينة الخياطة لابد و أن تحتوى على فتحة قريبة من راسها.

ألياس هاو و اختراع أول ماكينة خياطة

هذا الابداع فى الاحلام وصل قمته فى مجال الادب أيضا حيث شاهدنا ذلك فى رواية فرانكنشتين للكاتبة” مارى شيلى” فقد رأت أحدث الرواية فى أحد أحلامها!

فرانكنشتين

تستطيع أنت أيضا أن تحلم بما تريد! نعم اذا ركزت قبل نومك فى انك تريد أن تحلم بشئ معين أو مشكلة تود حلها فربما تجد الحل فى أحد أحلامك! لقد أثبتت هذه الطريقة نجاحها على 50% ممن طبقت عليهم التجربة بل ووجدوا حلولا لمشالكلهم من خلال أحلامهم أيضا.
فى الابحاث الاخيرة لبروفيسور “روبرت ستيكجولد” وجد أنك بينما تكون نائم فإنك تتعلم… قد تستغرب و تسألنى…كيف أتعلم و أنا نائم..أقول لك حينما تعمل على اكتساب مهارات معينة بينما أنت متيقظ سواء فى دراستك أو عملك.. حينما تنام…يقول لك عقلك حسنا حان وقت التعلم. يبدأ عقلك فى البحث فى ذكرياتك عما يمكن أن يفيدك لثقل هذه المهارات و يظهر ذلك من خلال أحلامك فقد تحلم و ترى مشاهد ترتبط بمهاراتك تلك بالاضافة الا مزجها بذكريات أخرى مخزنة فى مخك…هذه هى الطريقة التى يعمل بها عقلك لكى يجعلك تتعلم بينما أنت نائم. و عندما تستيقظ قد تلحظ تحسنا ملحوظا فى أدائك …فقد أتم مخك مهمته بينما أنت نائم!

كوابيس ليلية

برغم من كل الفوائد التى سردنها من خلال الموضوع فأننا نعلم و بكل أسف أن الاحلام لها وجه أخر يكشر لنا عن أنيابه أنها الكوابيس.يرى دكتور “أنتى ريفونسو” أنه بلا كوابيس…لن تنجو الانسانية! من خلال ابحاث ريفونسو على تجميع مجموعة من كوابيس الاطفال ،وجد ان الكوابيس عادة ما تكون نوع من “البروفة” التى يخلقها لك عقلك لكى يعطيك الخبرة و يدربك اذا ما تعرضت لذات الموقف بينما أنت متيقظ. من دراسة ريفونسو لكوابيس الاطفال وجد أن اغلبها تتعلق بالوحوش البرية الضارية التى ترغب فى أن تلتهمهم.كانت هذه هى طبيعة حياة أجدادنا القدماء، لقد فطروا على الخوف من أعداءهم الطبيعين ألا و هى الحيوانات المفترسة و المتوحشة و تلك هى ذكرياتهم المخزنة فى عقولنا نحن أحفادهم و أصبحت جزء لا يتجزء من ذكرياتنا و بالتالى هى كوابيسنا نحن أيضا طالما لازلنا أطفال فى سن صغيرة.بينما نكبر سنا و يزداد رصيدنا من التجارب فى الحياة، تتغير طبيعة كوابيسنا بتغير طبيعة أعداءنا الطبيعين و الاشياء التى من الممكن أن تهدد حياتنا فى ظل التكنولوجيا التى نعيشها فى كل لحظة.فقد تجد كوابيسك تتمحور حول كونك تسقط من المصعد أو تتعرض لحادث داخل سيارتك فهذه هى تبعات التكنولوجيا!!

هل سيطرت عليك الكوابيس؟ و أصبحت محبوس داخل أحلامك؟ هذا هو ما عانته “ساره مايكل” عندما اصيبت بمرض معروف بإسم “اضطراب ما بعد الصدمة”.إن التعرض إلى حادثة أليمة تكون تأثيراته النفسية على المصاب بالغة حتى بعد أن يشفى من الاصابات الجسدية الناجمة عن الحادث،فإنه يقع فى فخ اضطراب ما بعد الصدمة. تعرضت سارة الى حادث بليغ و بعد أن شفيت منه بدأت تدخل فى دوامة من الكوابيس الليلية التى ترتبط بالحادث و المتسبب به أيضا، لدرجة انها أصبحت تعانى من كوابيسها هى متيقظة ، ترى هلاوس و أشياء غير موجودة و أصبحت لا تترك منزلها على الاطلاق.بعد ثلاثة سنوات من عذاب سارة شخصت حالتها ب”إضطراب ما بعد الصدمة” و بعد فترة من العلاج تحررت من كوابيسها تلك و أضحت تعيش حياة طبيعية .من قصة سارة هذه يمكننا استيعاب تأثير العقل على الانسان و قدرة الاحلام على تحويل الحياة الى جحيم.

تجربة الحلم الجلى

هل عشت تجربة الحلم الجلى؟ متى يصبح حلمك جليا؟ ..عندما تدرك أثناء الحلم أنك تحلم بالفعل و يكون لك كامل السيطرة عليه!! تجربة الحلم الجلى هذه قد أنكرت بشدة من قبل العلماء و قد نفوا تماما مقدرة الانسان السيطرة على أحلامه. كرس ستيفن لابيرج أبحاثه فى مجال الاحلام الجلية و أثبت خطأ العلماء فى كون الحلم الجلى غير قابل للتحقيق.من خلال أبحاث لابيرج قام باجراء تجربة بسيطة على الشخص محل التجربة،اتفق مع هذا الشخص أنه اذا رأى نور ساطع يأتى من بعيد أثناء نومه،فعليه أن يحرك عينه أولا ناحية اليسار ثم ناحية اليمين.ما أن نام هذا الشخص حتى وجه لابيرج ضوء ساطع على عين الشخص النائم ،و قد استجاب النائم بوضوح الى الضوء الساطع الموجه من قبل لابيرج فحرك عينه الى اليسار ثم اليمين ، و كانت نجاح هذه التجربة هو الرد الوافى لإمكانية الحلم الجلى اذ تمكن الشخص النائم من التحكم فى انفعال معين اثناء نومه. لابيرج فى رحلته للبحث عن أولئك الاشخاص القادرين على “الحلم الجلى” اذ تبين له من خلال تجاربه انه ليس للجميع المقدرة على خوض تجربة ” الحلم الجلى” حيث نستطيع القول أن الحلم الجلى هو موهبة لا يبرع فيها جميع الحالمين و لكنها قد تثقل بالتعلم.
من أجل هذا الغرض،أنشأ لابيرج العديد من ورش العمل التى تشرح الكيفية التى تمكن الشخص من رؤية “الحلم الجلى”.كتجربة مبدأية يحصل الطلبة فى ورشة العمل على قناع وجهى يحتوى على أضواء ساطعة عند موضع العينين،من خلال هذا القناع يحاول لابيرج أن يفعل تجربته التى اثبت بها امكانية الحلم الجلى و لذلك تطبق هذه التجربة للطلبة لمعرفة اذا كانت لديهم القدرة على الحلم الجلى أم لا.

قناع الوجه فى تجربة الحلم الجلى

إذا استطاع الشخص الحالم أن يميز الاضواء الساطعة أثناء نومه و يتفاعل معها من خلال حلمه ،هو بذلك يصبح شخص ذو قدرة على الحلم الجلى. و بثقل هذه المقدرة يصبح الشخص”حالم جلى” بشكل لاشك فيه يمكنه من التحكم الكامل فى احلامه و اذا ما نام و رأى حلم فأنه يعرف تماما انه يحلم و يستطيع أن يفعل ما يشاء اثناء الحلم كأنه متيقظ تماما.

يرى لابيرج أن ميزة تجربة الحلم الجلى تكمن فى معالجة بعض مشكلات النوم مثل الكوابيس المتكررة، فاذا اتقن الحالم تجربة الحلم الجلى يستطيع أن يكون له كامل السيطرة على كوابيسه و معرفة ماهيتها و من ثم معالجتها و عدم تكرارها مرة أخرى.

اجذب غطائك الان و غط فى نوم عميق….

اذا فأحلامك هى وسيلة لتتعلم بينما أنت نائم…تحل مشاكلك و ربما تصبح مكتشفا أو عالم…اذا لم تحلم فإعلم انك تعانى من مشكلة…احذر منها فقد تتحول الى كوابيس…اذا اردت ان تنطلق فى عوالم لا نهائية فلتجرب الحلم الجلى…اذهبوا الان الى قيلولة…لتجربوا هذا العالم الغريب.

تابع قراءة باقي الموضوع

ھل یعقل ان تشتعل النار بجسدك دون ادنى سبب؟ و أن تجد نفسك تحترق تلقائیا دون وجود لھب او مصدر للنیران …ھذا ھو ما حدث مع كثیرین…ھم لم یحكوا ما حدث لھم…لكن بقایا رمادھم ھو ما تحدث عنھم و خلف غموضا ما بعده غموض؟

عن السيدة “ريزر” نحكى….

انھ عام 1951 ، مارى ریزر سیدة ارملة فى السابعة و الستین من عمرھا، تسكن وحیدة فى منزلھا بفلوریدا.
كانت السیدة ریزر على علاقة طیبة بجیرنھا و كانت زیاراتھم دائمة. و لكن فى صباح الیوم الاول من شھر یولیو عام ١٩٥١ عندما جاءت لزیارتھا جارتھا التى تسكن فى المنزل المقابل ..حاولت ان تدق باب منزل السیدة ریزر لكنھا وجدتھ ساخن جدا لدرجة انھا لم تستطع لمسھ فقررت ان تذھب لتطلب المساعدة. اتت المساعدة و تم فتح الباب و كانت المفاجئة صاعقة للجمیع .

ما تبقى من السیدة ریزر او المقعد الذى كانت تجلس علیھ لیس بكثیر، فقط وجدوا بقایا زنبرك كرسى مسود و محترق تماما، وجدوا أیضا جزءا من عامودھا الفقرى و جزء من جمجمتھا بحجم كرة البیسبول و احدى قدمیھا فى حذاء أسود اللون و أیضا بقایا رمادھا فى دائرة قطرھا أربعة أقدام!
أوضحت بلاغات و محاضر الشرطة ان الحریق ربما یكون بسبب احدى أعقاب سجائر السیدة ریزر الذى تسبب باشعال النیران فى معطفھا المنزلى المصنوع من مادة “رايون أسيتات” القابلة للاشتعال.
لكن الطب الشرعى بعد ذلك شكك فى صحة ھذه النظریة بقولھم أن الحرارة اللازمة لتدمیر جثة السیدة ریزر بھذا الشكل لابد و أن تصل الى حوالى ٣٠٠٠ درجة مئویة!!! و أن ھذه الحرارة كانت كفیلة بأن تدمر المنزل بأكملھ و لیس جسم السیدة ریزر فقط و ھذا ما لا ینطبق مع الواقع فأثار الحریق فى منزل السیدة ریزر تكاد تكون لاشئ …فقط یمكنك ان تجد بعض أثار الاحتراق السوداء على السقف و الاجزاء السفلیة من الجدران و لا یوجد اى اثر لمواد قابلة للاشتعال بالمنزل…. اذا ..ماذا یكون قد تسبب بھذا الحریق؟ فى ذلك الحین لم یكن أحد یملك الاجابة الواضحة على ھذا السؤال؟

تفاصيل غامضة…لظاهرة مخيفة

لم یكن ھذا الحادث بجدید و لكن تكرار ھذا الحادث مع أكثر من ضحیة و فى ظروف مشابھة بدأت تثیر الشكوك و تطرح على الاذھان ألف سؤال و سؤال؟ شغلت ھذه الظاھرة الغریبة الناس و العلماء ….ھذه الظاھرة التى أسماھا العلماء باسم “الاحتراق التلقائى الذاتى لجسم الانسان” . تحدث ظاھرة الاحتراق الذاتى لجسم لانسان عندما یحترق جسم الانسان من دون وجود اى مصدر خارجى للحرارة أو النیران ربما بسبب تفاعل كیمیائى داخلى و التى بسببھا یتحول الجسم فى غضون ٣أو ٤ ساعات الى رماد.

جمیع الحالات التى سجلت تحت اسم ھذه الظاھرة یصاحبھا ظروف
مشتركة و غالبا نتائج متطابقة الى حد بعید

؛فمعظم الضحایا احترقوا تماما دون وجود اى أثر لاى حریق تم فى المكان فقط بعض الاثار فى المكان الذى كانت تنام فیھ الضحیة أو تجلس علیھ قبل ان تحترق تماما !!! كما انھ من الملاحظ أیضا أن بعض أطراف الضحایا مثل الایدى و الارجل و ربما الرأس غالبا ما تبقى سلیمة و لا تحترق كلیا و كذلك الاجزاء الخارجیة من الجسم تكون متتضررة بشكل أكبر من الاعضاء و الاجزاء الداخلیة من الجسم و من ناحیة أخرى نجد أن ضحایا ھذه الظاھرة غالبا ما یعیشون بمفردھم و جیرانھم فى المنازل المجاورة لم یسمعوا اى صرخة استغاثة من الضحایا فى وقت حدوث ھذه الظاھرة الغریبة لھم!!!


و لكن المفاجأة الكبرى أن بعض الضحایا عاشوا لیحكوا لنا تفاصیل احتراقھم التلقائى فبعضھم لم یتحول ببساطة الى شعلة من النار لكنھ لاحظ اثار حروق واضحة على الجسم دون سبب واضح و البعض الاخر لاحظ تصاعد دخان دون وجود مصدر لنار أو حرارة.

ماذا یقول العلم؟

تعتبر ھذه الظاھرة خرافة و شئ مستحیل الحدوث بالنسبة الى كثیر من العلماء و خاصة ان ھذه الحوادث لیست جیدة التوثیق و أن معظم الضحایا یموتون غیر تاركین اى دلیل ورائھم فنجد ان الكثیر من الشكوك و الاقاویل تثار حول ھذه الظاھرة.
و بما ان العلم و العلماء لایقتنعون بالخرافات أو ما لا یخضع لقوانینھم، فانھم یوجدون لھ القوانین و النظریات التى تحكمھ. فكانت احدى النظریات التى تفسر ظاھرة الاحتراق التلقائى للانسان ھى نظریة تسمى “نظریة الفتیل”أو “the wick theory” تفترض ھذه النظریة انھ لا وجود لظاھرة الاحتراق التلقائى انما تفترض ان الضحایا قد احترقوا نتیجة نومھم او اغمائھم اثناء تدخین السجائر.

فى الصور الاتیة نوضح كیف یمكن لھذا ان یحدث:

فى المرحلة الاولى:

تبدأ السیجارة فى اشعال ملابس الضحیة
بینما تكون الضحیة فاقدة للوعى.

فى المرحلة الثانیة:

تبدأ الحرارة العالیة نتیجة الاحتراق فى تذویبدھون الجسم و بالتالى تبدأالملابس الغیر محترقة تماما فىامتصاص ھذه الدھون و بما ان ھذه الدھون قابلة لاشتعال فانھا تساعد على استمرار عملیة الاحتراق لاطول فترة ممكنة. یمكننا أن نشبھ ھذه المرحلة بالشمعة المستخدمة للانارة ، عند اشعال فتیل الشمعة یبدأ الفتیل فى الاحتراق و عند وصولھ الى المادة الشمعیة فانھا تبدأ فى الذوبان فیقوم الفتیل بامتصاص ھذه المادة الشمعیة القابلة للاشتعال مما یساعد الفتیل على أن یظل مشتعلا لأطول فترة ممكنة. فى حالتنا ھذه یمكننا القول أن ملابس الضحیة ھى التى تقوم بدور الفتیل اما دھون الجسم فھى تمثل المادة الشمعیة التى تساعد على الاشتعال.

فى المرحلة الثالثة:

بما ان الجسم یكون مغطى بكمیات كبیرة من الدھون فان الملابس تظل مشتعلة حتى تتحول الضحیة الى رماد.

و الكثير من التخمينات و وجهات النظر…

ھنالك أفتراضات أخرى تقول انھ ربما لا یكون سبب الاشتعال ھو بسبب سیجارة مشتعلة و لكن قد تكون الشحنات الكھربیة الساكنة على الملابس ھى السبب فى ھذا الحریق.
من الافتراضات الاخرى التى رجح العلماء حدوثھا ھو ان الاحتراق تم بسبب ان غاز المیثان الناتج عن ھضمأو تحلل المواد النباتیة داخل الامعاء(و ھو غاز قابل للاشتعال) یتحد مع الانزیمات التى تكون كالعامل المساعد الذى یعمل كالوقود الذى یسرع من التفاعلات الكمیائیة داخل الامعاء و لكن ھذه النظریة فشلت فى تفسیر الظاھرة بشكل كامل لانھ كما ذكرنا من قبل أن الاعضاء الداخلیة لجسم الضحیة یكون غیر متتضرر بشكل كبیر فى حین أن الاجزاء الخارجیة تكون محترقة بشكل كامل بالتالى فان التفسیر غیر صحیح.

تعتبر نظریة الفتیل ھى أكثر النظریات اقناعا من وجھة نظر العلماء حیث أن ھناك نظریات أخرى كثیرة جاءت لتفسر ھذه الظاھرة و لكنھا لا تستند على أساس علمى بشكل كبیر.
فأحدى ھذه النظریات أفترض وجود جسیم ما داخل جسم الانسان اسم ھذا الجسیم ھو “البیروتون”.
افترضت النظریة أن البیروتون یتفاعل مع خلایا الجسم بشكل أو بأخر مسببا انفجارات صغیرة داخل الخلایا مما یدمر خلایا الجسم تاركا ایاه كومة من الرماد. و لكن علمیا لم یثبت وجود مثل ھذا الجسیم.


ھناك ايضا افتراض غريب بأن المجالات المغناطیسیة داخل الجسم قد تكون السبب حیث ان ھذه المجالات قد تتسبب فى عمل دائرة مغلقة “short circuit” داخل الجسم مما یؤدى الى حدوث ما یمكن ان نعتبره تفاعل متسلسل قادر على انتاج كمیات ھائلة من الحرارة داخل الجسم تكفى لتذویبھ!!

وجد أیضا أن معظم الضحایا كانوا مدمنین على الكحول و لكن البحوث اثبتت ان الكحول وحده غیر كافى على احراق الخلایا البشریة لان عملیة الاحتراق لكى تتم فأنھا تحتاج الى مادة قابلة للاشتعال و مصدر للحرارة او النیران و ھى غیر متوفرة فى ھذه الحالة.

الكثیر و الكثیر من الوقائع التى رویت بشأن ھذه الظاھرة و الكثیر من الابحاث التى أجریت من أجل تفسیرھا لكن التساؤلات ظلت معلقة فى الھواء بدون أجابة و كما ھى العادة أعتبرت ھذه الظاھرة ھى ظاھرة ما وراء طبیعیة تفوق قوى البشر بالتالى ھى لاتفسیر لھا أو بمعنى أخر تقید ضد مجھول!!!!

ملحوظة هامة:

أود ان أحيطكم علما بأن الصور الوارد فى المقال لا تعبر عن الظاهرة المذكورة
و لكن ما هى الا صور لجعل القارئ يتعايش مع جو المقال ، بعضها مصدره العديد من الافلام السينمائية و البعض الاخر جاء لتوضيح بعض النقاط الهامة التى نوقشت من خلال المقال. هناك الكثير من صور ضحايا الظاهرة و هى متوافرة بكثرة على شبكة الانترنت و يمكن ايجادها بسهولة فقط عليكم البحث ب”الاحتراق الذاتى” بالعربية أو “Spontenous Human Compustion” بالانجليزية .اما عن سبب عدم عرضى لهذه الصور من خلال المقال فهو انها قد تكون مرعبة أو مخيفة للبعض كما انها تعرض واقع هذه الظاهرة بكل قسوة و يكفينا ما عرفنا عنها من معلومات…و لكم منى جزيل الشكر.

تابع قراءة باقي الموضوع

الطموح البشرى ….لامحدود… و لكن هذا الطموح اللامحدود… قد يؤدى بالانسان احيانا الى… تعدى الخطوط الحمراء… و محاولة تحقيق ما هو… مخالف لارادة الله بالانسان… و السعى وراء… ما ترفضه كل الكتب السماوية.

سحر الخلود الفرعونى

سعى الانسان الى الخلود منذ الازل، كانت البداية عند الفراعنة فهم اول من لجأوا الى التحنيط للبقاء على جسم الانسان دون ان يتضرر او يتحلل، لانه وفقا لعقائدهم لابد اذا ما جاءت اليه الروح مرة أخرى بعد الموت لتجده سليما مجهزا لحياته الاخرى ثم الخلود …..الى الابد.

تفنن الفراعنة القدماء فى تحنيط موتاهم حتى ان سر عملية التحنيط لم يكتب على البرديات او حتى على جدران المعابد بل كان خاصا فقط بالكاهن الاكبر الذى كان عند اقترابه من الموت يهمس بهذا السر الى ابنه الذى يتولى الكهانة من بعده حتى يظل هذا السر دفين الصدور. اذا نظرنا الى عملية التحنيط عن قرب نجد ان الفراعنة كانوا قد وصلوا الى قمة البراعة فى العلوم الطبية فمن خلال الدراسات الحديثة للمومياءات، اكتشف أن الخطوات المتبعة للقيام بعملية التحنيط هى غاية فى المنطقية الى درجة تثير الدهشة.

أحد أهم الطقوس المتبعة أثناء عملية التحنيط هو نزع الاحشاء الداخلية و المخ و العينين للمتوفى و ذلك لانها الاجزاء السريعة التعفن كما انه قد ثبت حديثا ان عدم نزع الاعضاء الداخلية و الاحشاء يسبب تفاعل كيميائى يتعارض مع الدور الذى تقوم به السوائل المستخدمة فى التحنيط فتهدد بقاء الجسم سليما لمدة طويلة.كذلك بعد ان تتم العملية السابقة يتم تجفيف الجسم من السوائل عن طريق أقمشة مغموسة فى سوائل خاصة فتقوم بسد مسامات الجلد لتمنع تسرب الرطوبة الى الجسم و بذلك تمنع اى نوع من انواع البكتريا من الوصول الى الجسم فتوقف عملية التحلل نهائيا!!!

يظل التحنيط لغزا الى يومنا هذا و تدور عجلة الزمن… و يظل لدى الانسان نفس الحلم القديم…الخلود الى الابد فيسعى وراء اكتشاف أسرار تحنيط الفراعنة لموتاهم لكن البحث المتواصل يبوء بالفشل….
فيبدأ فى البحث عن طرق أخرى….حتى وصل الى….التجميد”cryonics” .

ثلاجة بشرية

قد تظن ان تجميد البشر هو محض خيال لكنه واقع بالفعل،تجرى عمليات التجميد لاشخاص توفوا بسبب امراض مستعصية و فشل الاطباء فى تشخيصها او ايجاد العلاج المناسب لها فى الوقت الحالى لذلك يتم وضعهم تحت حالة التجميد بهدف البقاء على اجسامهم سليمة حتى اذا ما تم اكتشاف العلاج المناسب لمرضهم فى المستقبل فتجرى عملية انعاشهم مجددا، و هو ما يتعارض مع الاديان فيما يتعلق بمحاولة احياء اشخاص هم موتى بالفعل!!!لكن عمليا ما يقصده الاطباء القائمين على عملية التجميد ان الوفاة هنا تعنى ان القلب قد توقف عن النبض بينما ما تزال بعض خلايا المخ تقوم بوظائفها اى ان المخ لم يمت . فتجميد الخلية الحية يسبب تباطؤ فى معدل العمليات الحيوية التى تقوم بها فتقل كمية الاكسجين التى تحتاج اليها الخلية او تكاد لا تحتاج الى اكسجين لتبقى على قيد الحياة وهذا هو ما تسعى اليه عمليات تجميد البشر حاليا.

عملية التجميد

و لكن كيف تتم عملية التجميد؟…تقوم مراكز التجميد بوضع أجسام الاشخاص المتوفين تحت التجميد فيما يسمى بالاحياء المعلق، من خلال هذه العملية يتم امداد الجسم و المخ بالدم لمنحهم بعض الاكسجين لمساعدتهم على البقاء لفترة و يتم حقن الجسم بالهيبارين(مضاد للتجلط) لحين وضع الجسم فعليا تحت التجميد .و لكن هل يوضع الجسم تحت التجميد مباشرة..بالطبع لا لأن خلايا جسم الانسان تحتوى على كميات كبيرة من الماء الذى يتمدد تحت درجات الحرارة المنخفضة فيمكن ان يؤدى الى انفجارالخلايا لذلك لابد من النزع الماء أولا ثم يستبدل الماء بحقن الجسم بمادة الجليسرول التى تمنع تكون بلورات ثلجية عند درجات الحرارة المنخفضة داخل أعضاء الجسم و خلاياه.هنا يصبح الجسم جاهزا لبدء التجميد فعليا فيوضع الجسم فى سرير من الثلج الى ان تنخفض حرارته الى 130 درجة مئوية تحت الصفر ،بعد ذلك يدخل الجسم فى حاويات معدنية(فى الصورة) محاطة بالنيتروجين المسال عند 196 درجة مئوية تحت الصفر. قام العلماء بتجارب لاجراء عمليات التجميد على فئران التجارب الحية لكنها بعد ازالة الجليد عنها، ماهى الا دقائق و ماتت فورا لعدم قدرة الخلايا الحية على تحمل البرد الشديد فتدمرت تماما كذلك فان هذا التحول المفاجئ فى نشاط الخلايا يسبب سرطانات سريعا ما تقضى على الخلية.من ناحية أخرى نجد أن عمليات التجميد حدثت فى الطبيعة اثر العصر الجليدى الذى مر به كوكب الارض منذ ألاف السنين مما ساعد على حفظ بعض الحيوانات المنقرضة فى الجليد فى ألاسكا ،حفز ذلك العلماء الى محاولات لاعادة بعض هذه الحيوانات الى الحياة عن طريقة استنساخها …و هو ما يقودنا الى استكمال سلسلة محاولات سعى الانسان وراء الخلود فعمليات التجميد التى نتحدث عنها غير قاصرة فقط على تجميد الجسم بالكامل لكن من العروض المتاحة أيضا هو وضع المخ فقط تحت التجميد على أمل أكتشاف طرق أكثر تقدما للقيام باستنساخ الجسم بأكمله فى المستقبل.هذا هو الحلم الذى يداعب خيال العلماء منذ اكتشاف الاستنساخ من ثم يقودهم الى التفكير ربما فى استنساخ العلماء و المشاهير لتخليدهم و استكمال مسيرتهم فى الحياة عن طريق نسخ لهم حتى بعد موتهم!!! .

حلم السفر الى الفضاء البعيد

من الافكار الخيالية لمحاولة الاستفادة من عمليات التجميد انه بغض النظر عن مخاطرها فانها قد تكون مفيدة فى رحلات الفضاء الطويلة،فالمسافة بيننا و بين أقرب مجرة لنا تبلغ ملايين السنين الضوئية فبتكنولوجيا المركبات الفضائية المتوفرة حاليا قد نحتاج الى مئات السنين الارضية للوصول الى هذه المجرات البعيدة و من المستحيل أن يظل على متنها بشر أحياء. فبتجميد رواد الفضاء و السفر بهم مسافات طويلة عبر الكون ثم اعادة انعاشهم عند بلوغ المكان المطلوب قد يكون هو الحل. هذه هى الفكرة….لكن مهما حاول الانسان العبث فى طبيعته التى خلقه الله عليها لن يستطيع ابدا الوصول الى تحقيق هذا الحلم… مهما ظل واقعا تحت تأثير…سحر الخلود.

تابع قراءة باقي الموضوع

انفجار مجهول الاسباب …يحمل فى طياته الكثير من الغموض و العديد من التساؤلات
و بعد كلمة انفجار نضع علامات التعجب و الاستفهام
و من هنا عزيزى القارئ نعرض شتى الاحتمالات
و لكن…لك انت وحدك حرية الاختيار….

هل هو الجحيم من السماء؟ أم هى النهاية؟
هذه هى الاسئلة التى دارت فى أذهان من رأوا الانفجار
و ظل هذا المشهد المروع لا ينسى

تفاصيل الحدث على أرض الواقع…

الزمان:

نحو الساعة الخامسة عصر يوم الثلاثين من يونيو عام 1908

المكان :
كوكب الارض ..سيبريا بالقرب من منطقة نهر تانجوسكا

الحدث :
………. انفجار هائل يصم الاذان ارتفعت على اثره كرة هائلة من اللهب أضاءت المنطقة و حولت الليل الى نهار

من يذهب الى تلك المنطقة يجد ان الاشجار قد اقتلعت من مكانها فى دائرة نصف قطرها 1280 كيلو مترا بينما الاشجار الموجودة على حواف تلك المنطقة تجدها قد انثنت و انحنت تحت تأثير قوة الانفجار الرهيبة, فقد قدرت قوة هذا الانفجار بحوالى عشرين قنبلة هيدروجينية!!! وقت حدوث هذا الانفجار لم يهتم احد بالتفسير لكن بعد حاولى عشرين سنة من وقوعه بدأ العلماء فى البحث عن أجابات.

تساؤلات العلماء كانت : ما هو سبب هذا الانفجار ؟و ما سر قوته الرهيبة؟

وجدت الكثير من النظريات التى تبحث فى تفسير أسباب الانفجار و قد ذهب بعضها الى اعتقاد ان جسم ما سقط من الفضاء الخارجى على سطح الارض مسببا هذا الانفجار بل ان مشاهدات سكان المنطقة للحدث كلها تتمحور حول كون هذا الجسم ما هو الا مركبة فضائية كانت تحاول التحكم فى هبوطها و لكنها لم تفلح مما ادى الى انفجارها على بعد امتار قليلة من سطح الارض!!!

الاحتمالات كثيرة جدا فبعضها خيالى الى حد بعيد و بعضها واقعى و من خلال السطور القادمة سوف نتعرض الى كل منهما……

نيازك شاردة

لما لا تكون النيازك هى السبب…كانت النيازك هى احد الاحتمالات
المنظورة و قد رجحه الفلكى

البريطانى “ويبل” منذ عام 1930 ..اذا فلندرس هذا الاحتمال سويا. النيازك هى مخلفات المجموعة الشمسية منذ تكونها منذ ملايين السنين,تدور فى مدار بيضاوى حول الشمس و يكثر وجودها في حزام من الكويكبات يقع بين كوكبى المريخ و المشترى و يعرف باسم حزام الكويبر و قد يصل عدد الكويكبات الموجودة الى مئات الالاف. بالطبع يمكن ان تتقاطع مدارات هذه النيازك مع مدارات كواكب المجموعة الشمسية و بالتالى يمكن لاى كوكب ان يؤثر بجاذبيته على النيازك المارة بجواره مما يؤدى الى خروج احد هذه النيازك عن مداره حول الشمس لينطلق نحو الكوكب قابلا بذلك دعوة الكوكب لاصطدام به!!!

أحد هذه الكواكب عاثرة الحظ هو كوكب الارض الذى تقع عليه يوميا ملايين النيازك بأحجام مختلفة و لكن من رحمة الله بنا وجود الغلاف الجوى المحيط بكوكبنا.فعند دخول النيزك الى الغلاف الجوى يبدأ بالاحتكاك به حتى يتفتت و يتبخر و نراه فى السماء فى الليالى الصافية على هيئة شهب تسقط من السماء. لكن لسقوط النيازك وجه اخر و ليس جميعها تكون نهايته شهب جميلة تسقط من السماء فللاسف قطر بعض النيازك قد يصل الى 940 كيلو مترا اى ربع قطر القمر تقريبا بالتالى فأن سقوطها على كوكب الارض يعتبر كارثة بكل المقاييس لان الغلاف الجوى لا يستطيع التاثير عليها بأى حال من الاحوال, فيتجه النيزك بكل قوته الى سطح الارض لتصبح المنطقة التى يسقط عليها مجرد ذكرى!!!

و قد أكدت الدراسات العلمية التى تبحث فى الاسباب وراء انقراض الديناصورات ان سقوط نيزك ضخم على الارض قد يكون هو السبب الفعلى لانقراضها و قد يكون هو السبب ايضا وراء انقراض الانسان نفسه عما قريب …أقرب مما تتصوروا… ربما فى عام2036 !!!
“أبو فيس” هو اسم النيزك المنتظر…حيث يبلغ قطره حوالى250 متر و يتقاطع مع مدار الارض مرتين خلال دورته حول الشمس. يتوقع العلماء سقوطه فى استراليا مسببا حفرة قطرها 5كم بقوة تبلغ مليون الف مرة من قوة قنبلة هيروشيما مسببا دمارا فى منطقة سقوطه, هذا بالاضافة الى ان الغبار النيزكى الناتج عن سقوطه سوف يؤدى الى صيف عالمى قد يصل لمدة 3سنوات بالاضافة الى منعه لاشعة الشمس من الوصول الى الارض….هذه هى مضاعفات سقوطه على منطقة يابسة لكن الامر يصبح مختلفا قليلا اذا سقط فى المحيط لان سقوطه سوف يؤدى الى موجات عاتية يصل طولها الى 17 مترا مغرقة جميع المدن و القرى فى طريقها. يتوقع ان يقترب أبوفيس من الارض ليمكن رؤيته بالعين المجردة عام2029 و سوف يكون على بعد 32ألف كم فقط من الارض بالتالى هو معرض الى جاذبية الارض و عندها يمكننا دراسة احتمالية سقوطه بدقة و لكن لا داعى للقلق فالعلماء حاليا فى بحث مستمر من أجل ايجاد طرق لحماية الارض من الكويكبات السيارة التى قد تؤدى الى هلاك سكان الارض و لهذا حديث أخر….

زائر غير مرغوب فيه

فلنعود اذا الى انفجار سيبريا و نعود لدراسة احتمال اخر نظرعام 1978 من قبل الفلكى

السلوفاكى “لوبور كريساك” . هو ليس احتمال مختلف كثيرا عن احتمال النيازك فسقوط مذنب على سطح الارض سوف يعطى نفس الاثار التدميرية لسقوط النيزك.و لكن الفارق الرئيسى بين النيزك و المذنب هو ان المذنب يأتى زائر من خارج المجموعة الشمسية فيقع أسيرا نتيجة جاذبية الشمس له ليتخذ مسار حولها و ما يحدث فى أغلب الاحيان ان يحدث خلل ما فى مسار المذنب كأصطدامه بنيزك ما اثناء رحلته فيتأثر بجاذبية الارض له فيتجه نحوها ليصطدم بها مباشرة كما يتميز المذنب بذيله الابيض الشهير الناتج عن ذوبان الجليد الداخل فى تكوينه اثناء مروره بالقرب من الشمس مكونا من خلفه الذيل الذى يميزه عن باقى الاجرام السماوية و من أشهر مذنبات مجموعتنا الشمسية هو مذنب هالى الذى يتأتى لزيارة الارض و الشمس كل 76 عام و قد تم رصده مرتين خلال القرن العشرين فى عامى 1910 و1986. هل هناك ما هو أخطر من مذنب او نيزك ساقط من السماء …ربما و لما لا….

مكنسة كونية

الثقوب السوداء…هى “مكنسة كونية” بكل ما تحمله الكلمة من معنى فلها قوة جذب تفوق الوصف يمكنها ان تبتلع كواكب و نجوم بل و مجرات كاملة اذا ما وقعت فى مجال جاذبيتها القوى.بكل بساطة الثقب الاسود هو النهاية المتوقعة للنجوم التى تتجاوز كتلتها حد شاندراسيكر و لمن لا يعلم كم يبلغ حد شاندرا سيكر فهو يقدر بحوالى 1.4من كتلة الشمس. بالتالى يمكننا ان نستنتج ان الشمس لن تنتهى كثقب أسود بل كقزم أبيض اى فاقدة للضوء و الحرارة و حجمها أصغر من كوكب الارض نفسه. عندما يقترب النجم من نهايته يكون وقوده من الهيدروجين و الهيليوم قد أوشك على النفاذ فتصبح قوة جاذبيته الداخلية أكبر بكثير من قوته النووية( التى تدفع النجم الى التضخم) و يبدأ النجم فى الانهيار على نفسه تحت الضغط و الجاذبية الهائلتين فبسبب هذه الجاذبية الهائلة تختفى الفراغات بين مكونات النجم بل تختفى الفراغات بين نواة الذرة و الكتروناتها فيتقلص النجم و ينضغط فى مساحة صغيرة جدا على عكس كتلته التى أصبحت هائلة بحيث تمنع ضوء النجم نفسه من الافلات من جاذبيتها لذلك نصفها بأنها سوداء حتى انه لا يمكننا رؤيتها بل نستدل على وجودها فى الفضاء عن طريق جاذبيتها و طريقة انتشار أشعة الضوء من حولها. قد يصل حجم الثقب الاسود الى حجم قبضة اليد و من جهة اخرى تصبح كتلته و جاذبيته كبيرتين بشكل لا يصدق لذلك فعند رغبة هذه الثقوب الصغيرة فى جذب الكواكب الاكبر حجما اليها يؤدى ذلك الى جذب الكوكب نفسه للثقب فينطلق الثقب نحوه بسرعة كبيرة جدا.
و لكن السؤال الملح الان هو :”ما هى علاقة ثقب اسود فى الفضاء بانفجار على كوكب الارض؟” و الاجابة هى نظرية شديدة الغرابة ظهرت عام 1989 على يدى العالمين ألبرت جاكسون و مايكل راين الفيزيائيين بجامعة تكساس وقد ارجعت هذه النظرية المثيرة السبب وراء انفجار سيبريا الى ان هناك ثقبا أسود صغير جدا قطره يصل الى واحد على مليون من السنتيمتر قد دخل الغلاف الجوى للارض بسرعة أكبر من سرعة الافلات من الجاذبية الارضية مخترقا اياها و نافذا من الناحية الاخرى مسببا هذا الانفجار المروع!!! يمكننا القول انه احتمال خيالى الى حد بعيد و لكن فلنطلق لخيالنا العنان اكثر و نعتبر ان هذا هو ما حدث فعلا بل ايضا فلنتخيل ان هذا الثقب الاسود الصغير لم يكن منطلقا الى الارض بسرعة تفوق سرعة الافلات؟؟ فى هذه الحالة فان الثقب الاسود لن يعود لينطلق فى الفضاء مرة أخرى من الناحية الاخرى لمكان اختراقه, بل سوف يخترق الارض ليستقر فى نواتها و يبدأ فى ابتلاع مكوناتها الداخلية و طبعا هذه العملية سوف تتم على المدى البعيد و ببطء شديد بسبب حجمه الصغير لكن مع مرور الوقت يصبح اكبر حجما و اكثر قوة معجلا بالارض الى النهاية المحتومة . و لكن فلنسأل انفسنا سؤالا اخر فى غاية الاهمية..أليس من المنطقى انه اذا اخترق هذا الثقب كوكب الارض بالفعل فتكون النتيجة المنطقية ان يتسبب بانفجارين منفصلين و ليس انفجار واحد ؟؟احدهما فى مكان دخوله و الاخر فى مكان خروجه اى شمال المحيط الاطلنطى؟؟ لم يحدث هذا الامر فى حالة انفجار تانجوسكا بل كان انفجارا وحيدا تسبب بدمار شامل فى منطقة واحدة و هى منطقة سيبريا و لم نسمع بأخر فى الجهة المقابلة له على سطح كوكب الارض شمالى المحيط الاطلنطى…. اذا يمكننا القول ان هذا الاحتمال منافى للعقل و المنطق و يصعب تصديقه على رغم من كونه احتمالا مثيرا للأقاويل و التساؤلات ليس هذا هو الاحتمال الاكثر غرابة فهناك ما هو اغرب….

المادة المضادة فى سماء سيبيريا

المادة المعروفة تتكون من بروتونات موجبة الشحنة والكترونات سالبة الشحنة اما عن المادة المضادة فهى معكوس المادة المعروفة لنا حيث انها تتكون من بروتونات سالبة و الكترونات موجبة!!! ولكن هل يوجد بالفعل الكترون موجب و بروتون سالب؟؟ الاجابة هى نعم لقد تم اكتشاف البوزترون و هو مضاد الالكترون اى يحمل شحنة موجبة كما تم اكتشاف مضاد البروتون أيضا وتم معمليا تخليق ذرة هيدروجين مضادة. بما انه امكن وجود ذرة مضادة فلنتخيل اذا وجود نجوم و كواكب مضادة بل و مجرات كاملة من مادة مضادة.!!!

حسب نظرية الانفجار العظيم فانه عند بداية خلق الكون وجدت كميتين من المادة و المادة المضادة و قد خلقت المادة بحيث تزيد عن المادة المضادة بنسبة ضئيلة جدا فعند التقاء المادة و المادة المضادة نتجت طاقة هائلة حيث تقوم كل منهما بتدمير كمية مساوية من الاخرى بالتالى ما نحصل عليه هو طاقة خالصة نتيجة التقاء المادتين معا وتبقى كمية من المادةالتى لم تشارك فى انتاج هذه الطاقة لتكون هى القاعدة التى يتم عليها بناء الكون الذى نراه من حولنا الان. اذا التقاء كميتين من المادة و المادة المضادة يؤدى الى طاقة او بمعنى اخر انفجار و هذا هو ما رجحه لينكولن لاباز عام 1941 و من بعده كلايد كوان و علماء اخرين عام 1965 عند دراستهم لاسباب انفجار سيبريا. افترض هؤلاء ان كمية من المادة المضادة سافرت عبر الفضاء لتصطدم مع كوكب الارض عند منطقة سيبريا مسببة هذا الانفجار الهائل تاركة ورائها خراب كامل فى المنطقة بالاضافة الى المفاجأة و الذهول لكل من شاهد الانفجار.

و ايهم نصدق اذا…؟؟

ان القبول بأحدى هذه النظريات يعتمد على الوقائع و الادلة فى منطقة الانفجار لكن ما لدى العلماء من أدلة ليس كاف لتفسير هذا الانفجار بشكل كامل ذلك لان القوات الروسية قامت باقفال هذه المنطقة تماما و منعت اى رحلات بحثية او استكشافية بداخلها و تم اعتبار هذه المنطقة محظورة و محاطة بسياج أمنى يمنع الاقتراب او التصوير حتى الاقمار الصناعية لم تنجح فى فك لغز هذه المنطقة لتظل التساؤلات بلا اجابة الى الابد و بالرغم من مرور قرن من الزمان لم تستطع الايام ان تمحى اثار الانفجار لتظل شاهدة على عجز الانسان عن الوقوف فى وجه ….كارثة من السماء.

تابع قراءة باقي الموضوع

المتابعون